أكدت دراسة ميدانية أجراها الباحث بوربلا غالوس من معهد ماكس بلانك للأرصاد الجوية، أن زراعة بعض المناطق في أوروبا بالأشجار قد أسهم إلى حد كبير في الحد من تأثيرات التغيير المناخي في تلك المناطق، حيث تبين أن للأشجار دور هام في عملية التغيير المناخي في تلك المناطق المعتدلةtrees-large.
وقد أجريت هذه الدراسة في بعض الأجزاء الوسطى من أوروبا وأوكرانيا، إذ تم تشجيرها ودراسة أثر ذلك من خلال محاكاة حاسوبية أخذت في الاعتبار عدد كبير من المتغيرات، وقد توصل الباحث إلى أن زراعة الأشجار قد لعب دورا هاما في تقليل درجة الحرارة ما بين 0.3 إلى 0.5 درجة سلسيوس، كما بينت عملية المحاكاة انه يتوقع أن يؤدي زراعة الأشجار إلى زيادة الهطول المطري في تلك المناطق ما بين 10 إلى 15 بالمائة في المستقبل.
هذه الدراسة أكدت على الدور الهام الذي تلعبه الأشجار في التخفيف من حدة التغيرات المناخية، فحسب ما أكده غولاس فإن للغابات دور هام في كبح جماح التغيرات المناخية التي تشهدها بقاع شتى من الأرض، وخصوصا في الدول المتضررة حاليا بالجفاف، كالنيجر والتي يسعى الباحث لإطلاق حملة تشجير فيها ضخمة لزراعة نحو خمسة ملايين هكتار من الأراضي الجافة اقرأ المزيد…

Posted by: mawaredi | مايو 29, 2013

تقرير عن وضعية الطفولة بالمغرب



أحدث تقرير حول وضعية الأطفال بكل من فاس مراكش وطنجة في احدث دراسة أعدتها اللجنة الجهوية لتنسيق مشروع تحليل وضعية الطفل. بفاس أيام 8و9و10 يناير الجاري.. أعدت اللجنة الجهوية لتنسيق مشروع تحليل وضعية الطفل بكل من فاس ومراكش وطنجة بالمملكة المغربية ,خلاصة لأعمالها, تم عرضها بقصر المؤتمرات بفاس , بحضور والي وعمدة فاس , وممثلين عن اليونيسيف , الخلاصة ,تندرج في نسق صيرورة تطوير الجهوية المعتمدة بالمغرب, كما تندرج ضمن منظور يهدف إلى توسيع اكبر لمسؤوليات وصلاحيات السلطات اللا متمركزة ,فيما يتعلق بتدبير النمو الاقتصادي والاجتماعي على مستوى الجهة.الطفل

والدي يقضي حسب وثيقة تم توزيعها داخل المؤتمر, باتخاذ قرارات معقلنة, واختيار مشاريع ناجعة, فضلا عن اعتماد عدد كاف من المعلومات والمعطيات تتسم بدرجة كبيرة من المصداقية والوثوقية. الوثيقة جاءت بمثابة “خلاصة تركيبية “للنتائج الأساسية المنبثقة عن الدراسات الثلاث التي أعدت بتنسيق بين المندوبية السامية للتخطيط مع قطاعات حكومية ومنظمات غير حكومية . ودلك وفق تصميم ياخد بعين الاعتبار حقوق الطفل الأكثر أهمية

:1 الحق في الحياة الحق في النمو3 الحق في المشاركة4الحق في الحماية.

ودلك بهدف الحصول على معطيات كمية وكيفية تتمحور حول الحقوق الأساسية للطفل في وسطه الأسري والتربوي والمهني والصحي. الدراسة حسب الوثيقة همت 7144 أسرة,تشتمل على 11632 طفلا. اقرأ المزيد…


مواكبة منا لموضوع الحق في الولوج إلى المعلومة، و في ضوء النقاش الجاري ببلدنا على مختلف المستويات ، حول مشروع القانون المتعلق بالحق في الولوج إلى المعلومة ،والذي يعد من أهم الحقوق الأساسية التي كرسها الدستور المغربي الجديد ، هذا المشروع الذي أعدته المجموعة البرلمانية لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ، قبل أن تسارع وزارة الوظيفة العمومية وتحديث الإدارة ، إلى الإعلان عن مشروع قانون هيأته في نفس الإطار.

              إعداد : د. محمد الدريج         جامعة محمد الخامس- الرباط mderrij@hotmail.com                                                                      

إ : د. محمد الدريج
        جامعة محمد الخامس- الرباط
mderrij@hotmail.com

 واعتبرت المجموعة البرلمانية الاشتراكية في معرض تقديمها لمشروع القانون أن

“هذا الحق هو أحد مميزات الممارسة الشفافة في تسيير الشأن العام، وإحدى آليات ضمان المساواة والإنصاف، وتتبع إعداد وتنفيذ السياسات العامة، وتقييم إنجازاتها وكلفتها”، كما اعتبرت أن “احتكار المعلومات والأخبار وحجبها إحدى صفات الدولة الشمولية، وإحدى أدواتها لاحتكار الخيرات والاستحواذ على الثروات وتكريس الإفلات من العقاب، في حين أن كفالة الحق في الحصول على المعلومة من مميزات الدولة الديمقراطية، الأمر الذي يجعل الاحتكار صعبا إن لم يكن مستحيلا، ويكرس عدم الإفلات من العقاب والمحاسبة والمساءلة اقرأ المزيد…


 

الحياة المدرسية و دمقرطة الفضاءات التربوية

قال العالم سبيز: الأمم المتخلفة هي التي يغلب عليها طابع العفوية في تناولها لكل القضايا،و المقصود بالأمة هي الدولة. دون أن ندخل في حيثيات التفسير التاريخي أو السياسي أو المجالي أو السكاني. باعتبار أن هناك ثلاثة أركان أو عناصر تشكل لنا مفهوم الدولة و هي: السكان و الإقليم و السلطة السياسية اقرأ المزيد…


كيف تساهم الحياة المدرسية في التجديد التربوي وبناء مدرسة الغد؟

 

إن الإشكالية الشائكة والمتشابكة التي لم تجد طريقها إلى الحل في التعليم المغربي هي أن الإصلاحات التي باشرتها وزارة التربية الوطنية لم ترق إلى المستوى المنشود، ولم تستجب لتطلعات الفاعلين التربويين ولانتظارات المجتمع، مما جعل التركيز ينصب في الآونة الأخيرة على وجوب تحقيق التغيير الملموس في قلب المؤسسة التعليمية وعلى إلزامية تنشيط الحياة المدرسية وتحريك أدوارها ،انطلاقا من كونها تشكل روح المدرسة فضاء وزمنا. ومن تم ينبغي أن تكون هده الحياة مفعمة بالأنشطة التربوية والثقافية والفنية والرياضية، حتى يتمكن المجتمع المدرسي من مواكبة تغيرات الحياة العامة ومستجدات العصر من أجل تحقيق الاندماج الاجتماعي للتلميذ المتعلم. ومن هنا نجد أنفسنا أمام بعض التساؤلات المشروعة.
***************

الاسبوع الثقافي لمم مجلاو ..يونيو2009  ..تحت شعار   ..لا لتشغيل الاطفال...طنجة اصيلة

الاسبوع الثقافي لمم مجلاو ..يونيو2009 ..تحت شعار ..لا لتشغيل الاطفال…طنجة اصيلة

- ما مفهوم الحياة المدرسية ؟

- ما هي أهم الميكانيزمات التي تساهم في تفعيل الحياة المدرسية؟

- هل يمكننا تجاوز هذا الظلام الدامس الذي يخيم على معظم مؤسساتنا التعليمية ؟ تحديد المفهوم< المدرسة مؤسسة اجتماعية وتربوية، تقوم بتربية النشء وإكسابهم مهارات وكفايات متعددة وتنمية مواهبهم وملكاتهم، لتسهيل اندماجهم في مجتمعهم وتكييفهم معه، ومن تم فهي مدعوة قبل غيرها لأن تكون منفتحة باستمرار على محيطها باعتماد نهج تربوي قوامه استحضار المجتمع في صلب اهتمامها . الأمر الذي يستدعي دعم تفاعلها مع المجالات المجتمعية والثقافية والاقتصادية،لتكون بحق ديناميكية تساهم في تجديد معالم مجتمع الغد. «لان كل خيار مجتمعي وحضاري يستدعي تصورا معينا للإنسان ونمطا محددا للعلاقات البشرية، وممارسة متميزة للتربية وإعادة تشكيل سلوكات الناس. فمختلف المؤسسات التعليمية والتريوية هي التي تقوم بتا طير الفرد وتهيئته لاحتلال موقع اجتماعي محدد داخل التقسيم الاجتماعي العام، اقرأ المزيد…


لماذا خطوات الصينيين ناجحة؟ لقد أُنْشِئَت المنظومة التعليمية لتقوم بواجبها في بناء المجتمع وتزويده بالموارد البشرية اللازمة ، وكذلك بتكوين وتلقين روادها أسس الحياة ليكونوا أشخاصا صالحين مصلحين ، يقفون محاربين أشداء في وجه “الشر” أينما وجد. فهل حققت المنظومة التعليمية شيئا من هذا ؟

يرى البعض، أنه أمام تعقيدات الحياة اليومية وتعدد إكراهاتها وإغراءاتها ، وأمام العقبات التي تواجه المواطن والدولة ويفرضها تنوع المشاكل الاجتماعية والصعوبات الاقتصادية ،يصبح من العسير تحقيق أهداف التعليم بنسب مريحة، بل يصبح من الصعب على أي نظام تعليمي تحقيق غاياته . بينما في المقابل يرى آخرون أنه من السهل جدا تحقيق أهداف التعليم بنسب عالية حينما يصبح التعليم رافعة حقيقية داخل الدولة ومفتاح اقتصادها والنبراس الذي يهدي لكنـز الاستقلال والاكتفاء والتقدم والاستقرار والأمن. في الحقل التعليمي جُرِّبَتْ في تُربته كل أنواع » الوصفات الفكرية « وكان آخرها التعليم بواسطة بيداغوجيا الأهداف ثم بيداغوجيا الكافيات فبيداغوجيا الإدماج ، وكلها مستوردة من الخارج ، اقرأ المزيد…


دق باحثون مختصون وفاعلون في المجتمع المدني على مدى يومي الجمعة والسبت 17 و18 ماي الجاري بالرباط ناقوس الخطر في ما يتعلق بواقع المؤسسات التعليمية من تفشي المخدرات وشيوع سلوكات لم تعد تحتمل الإهمال لأنها تنخر المؤسسات التربوية

التي تعد المحضن الثاني بعد الأسرة، وذلك خلال أشغال الندوة الوطنية الأولى حول: «الأسرة والمدرسة: أية علاقة؟» التي نظمتها كل من الفيدرالية الوطنية لجمعيات آباء وأمهات وأولياء التلاميذ بالمغرب وبشراكة مع i-Ecole الرائدة في مجال التكنولوجيا الرقمية، بتنسيق مع وزارة التربية الوطنية والجمعية المغربية لمحاربة الهذر المدرسي، ضمن الندوات الدراسية حول التعليم المدرسي images.

وتناول المشاركون من خلال اشغال مجموعة من الجلسات العامة والموائد عدة محاور من ضمنها: «الأسرة. والمدرسة اية شراكة؟» و «الهدر المدرسي لنحدد المسؤولية؟» و «العنف المدرسي أية حلول» و «التحصين النفسي للتلميذ» و «تأهيل الإدارة التربوية» و»السلامة الطرقية».

وحاول المتدخلون في أشغال الندوة المذكورة مساءلة طبيعة علاقة الأسرة بالمدرسة واستكشاف مجالات الشراكة الأبوية في الحياة المدرسية، وكذلك تأطير هذه المشاركة باعتبارها أحد المداخل الكفيلة بتحقيق جودة خدمة التربية،والحد من الهدر المدرسي.

ووضع المنظمون للندوة أهدافا من بينها: التعرف على مجالات مشاركة الأسرة في الحياة المدرسية انطلاقا من تجارب المشاركات والمشاركين، وتحليل نقط ومظاهرالقوة والتحديات. والصعوبات في مجال التعاون بين الأسرة والمدرسة، وعرض تجارب ومبادرات تؤسس لعلاقات وثيقة وتشاركية بين الأسرة، واقتراح اليات تربوية لتنمية السلوكات المدنية في اوساط المتمدرسين، واستكشاف الإمكانيات المتاحة في مجال إدماج الكتنولوجيا الحديثة في التدبير المدرسي. وأسفرت عن المحاضرات والورشات خلال الندوة ذاتها عدة توصيات أدلى بها مختلف المشاركين اقرأ المزيد…


مدخـــــــل

لقد أسفرت أعمال اللجان المنخرطة في أوراش الإصلاح التعليمي والتربوي سواء قبيل صدور الميثاق الوطني للتربية والتكوين أو بعده، على وضع تصور متكامل للحياة المدرسية المنشودة في إطار التحولات السياسية الحقوقية الاجتماعية التي يمر منها المغرب في اتجاه الحداثة والديمقراطية، وتم التركيز على إصلاح المؤسسة التعليمية باعتبارها القاعدة الأساسية لإصلاح نظامنا التربوي وباعتبار وظائفها التكوينية بالإضافة إلى دورها الأساسي في تشكيل وبناء منظومة القيم في الناشئة انطلاقا من مقتضيات الميثاق الوطني الذي يهدف إلى إصلاح المدرسة وجعلها مدرسة وطنية جديدة “مفعمة بالحياة بفضل نسيج تربوي نشيط يتجاوز التلقي السلبي والعمل الفردي إلى اعتماد التعلم الذاتي والقدرة على الحوار والمشاركة في الاجتهاد الجماعي

مم مجلاو-طنجة اصيلة اليوم العالمي للارض2013

مم مجلاو-طنجة اصيلة
اليوم العالمي للارض2013

“.

وفي إطار الإصلاح تعززت الحياة المدرسية بدعم المؤسسة التعليمية، وتوسيع صلاحيتها في تدبير شؤونها العامة والتربوية، وإشراك مختلف الأطر التعليمية إلى جانب التلاميذ والشركاء من جمعيات الآباء وجماعات محلية وجمعيات مدنية، وتم الاعتماد في ذلك على التجربة الغنية التي راكمها الفاعلون التربويون بمختلف فئاتهم في تنشيط الحياة المدرسية وتدبير المؤسسة التعليمية، وعلى المراسيم والقرارات والمذكرات، وتم الاعتماد أيضا على النهج الإشراكي مما أدى إلى إصدار عدد من النصوص التنظيمية والمذكرات الوزارية المتعلقة بتنظيم الحياة المدرسية وفي مقدمتها دليل الحياة المدرسية الذي صدر في شتنبر 2003 والذي تم إنتاجه بمشاركة ممارسين تربويين وباحثين وأطر الإدارة التربوية، ويتضمن هذا الدليل مفهوما للحياة المدرسية اقرأ المزيد…


 

قراءة انتقائية لدليل الحياة المدرسية/دجنبر 2008
العرض المسرحي التربوي القصير وتعزيز الكفاية اللغوية

سياق فكري عام لايمكن الارتقاء في تدبير جودة عروض التكوين وإتقان المعروفات والتحكم في استراتيجية التفهم والنجاح في تحويل التعليم الصريح التفاعلي المرتكز على المقاربة بالكفايات و على قاعدة المجزوءات ذات الحلقات إلى ممارسة قسمية ذات عائد… كما لايمكن أيضا البحث عن صيغة توليفية لتدبير القسم وقيادة الفضاءات من منظور نموذج العلاقات الذي بلوره باشلارفي نظرية المعرفة والتحقيب والقطائع الابستمولوجية وبياجي في النزعة التطورية المعرفية اللاجتماعية المغرقة في التوجهات الفردية العاكسة للصراعات بين الذات والمحيط على طريق التلاؤم والاستيعابoujda-oujda-theatre

وفالون الذي رد الاعتبار للسياقات الاجتماعية التفاعلية للوضعيات المدرسية وللجسم الاجتماعي ولأدوات إنتاج الثقافة والمعرفة الاجتماعية ولسلوك المواطنة في كنف العقد الاجتماعي والمعاملات… بل لايمكن حتى المزج بين تصورين متكاملين تصور بياجي للمعرفة التلقائية الطبيعية المتنامية وتصور فيغو تسكي وفالون للمعرفة الاجتماعية التفاعلية…إلا بتبني رؤية جديدة لموضوعة التنشيط الواردة في دليل الحياة المدرسية الصادرة في دجنبر 2008 حيث تميز وثيقة الارتقاء بالإيقاعات المدرسية بين النشاط الصفي والنشاط المندمج والنشاط الموازي في مسعى يروم تقوية الترابطات والتبادلات بين أنواع الأنشطة في أفق إحكام قيادة الفضاء المركزي /القسم والفضاءات الموازية له وفي طليعتها فضاء المسرح التربوي اقرأ المزيد…

Posted by: mawaredi | مايو 4, 2013

الحياة المدرسية… الخطاب المزدوج


أجمع مديرون وأساتذة وممثلو جمعيات للآباء على وجود إكراهات تمنع تحقيق حياة مدرسية تؤسس لاندماج المتعلمين في الحياة العامة. وتشكل مرافق المؤسسة من مكتبات وقاعات متخصصة وملاعب وفضاءات وحجرات أهم مقومات الحياة المدرسية، إضافة إلى زمن قار مخصص للاندماج فيها. كما أن الاكتظاظ في الأقسام وفي المستويات الدراسية يؤثر سلبا على الحياة المدرسية، فضلا عن عدم انخراط الشركاء والفرقاء الاجتماعيين والتربويين والاقتصاديين في تدعيم أنشطتها التربوية والاجتماعية وتطويرهامجلاو 248.
وتعد الحياة المدرسية بمثابة تعبير عن صورة مصغرة للحياة الاجتماعية في أماكن وأوقات مناسبة، تهتم بالتنشئة الشاملة لشخصية المتعلم عبر أنشطة تفاعلية متنوعة تشرف عليها هيأة التدريس والإدارة، كما يمكن اعتبارها مناخا وظيفيا مندمجا يساعد المتعلمين على التعلم واكتساب قيم وسلوكات بناءة.
وتتشكل الحياة المدرسية من مجموع العناصر الزمانية والمكانية والتنظيمية والعلائقية والتواصلية والثقافية والتنشيطية المكونة للخدمات التكوينية والتعليمية التي تقدمها المؤسسة للتلاميذ، لكن، حسب اعترافات الفاعلين بالمؤسسات التعليمية، لا توجد كل هذه التعريفات سوى في الوثائق الرسمية، لأن تنزيلها صعب ويصطدم بعدة عراقيل اقرأ المزيد…

« Newer Posts - Older Posts »

تصنيفات

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

%d bloggers like this: