Posted by: tarbeyawatakwin | مارس 19, 2015

الدخول المدرسي 2014-2015 والتشبت بأذيال الفرنكوفونية


بمناسبة الدخول المدرسي والجامعي لسنة 2014-2015،أعيد إرسال الوثائق أسفله،حول موضوع واقع التعليم في بلدناindex. وللتذكير،لا يمكننا أن نناقشالتفتيش التربوي وواقع التعليم في أي بلد (من بلدان العالم) دون تأطير وتتبع ومصاحبة ومراقبة وتقويم ومقارنة مع الدول الرائدة في مجال التربية والتكوين“.ومن جهة أخرى،لا يمكننا أن نستمر في تجاهل وغض الطرف عن لغة التدريس والتشبث بأذيال الفرنكوفونية.كما لا يمكننا أن نحقق ذلك دون ربط المسؤولية بالمحاسبة والقضاء على الفساد التربوي الذي يعشعش في عقول أصحاب الكراسي الناعمة“…ولنتحمل جميعا مسؤولياتنا لجعل بلادنا بين سكة الحضارة وسكة مصاف الدول المتقدمة.

وبينما أنا أفكر في كيفية جمع شتات أفكاري حول هذا الموضوع(في محطة الإستراحة بغابة المعمورة،أثناء الرجوع من سفري إلى الدار البيضاء)تصفحت جريدة قديمة مرماة بالصندوق الخلفي لسيارتي.

قرأت بنهم شديد مقتطفا من ركنشوف تشوفلجريدة الأخبارليوم الخميس 14 نونبر2013: ” …حسب آخر الإحصائيات الأروبية،توجد جامعة الأخوين،التي تعتبرعندنا مفخرة التعليم العالي،في المرتبة الخامسة والعشرين عربيا وال3653 عالميا،وحلت جامعة القاضي عياض بمراكش في المرتبة ال28 عربيا وال3956 عالميا،فيما جاءت المدرسة المحمدية للمهندسين،أقدم المدارس العمومية في تكوين المهندسين بالمغرب،والتي حكى رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران كيف تم طرده منها بسبب التغيب والإنشغال بالسياسة عوض الدراسة،في الرتبة ال36 عربيا وال4618 عالميا،وتذيلت كلية الطب بالرباط والمعهد الوطني للإتصالات السلكية واللآسلكية ترتيب القائمة ليحلا في المركزين ال69 وال99 على التوالي…”.

وبعد قراءتي للمقتطف،قلت في نفسي: ” إنه إحباط حقيقي لنا إذا استمررنا الكذب على أنفسنا وإذا لم نطرد الغرور الذي يتملكنا،والإدعاء بأنه في استطاعتنا تعليم وتكوين دول إفريقية وأننا نموذجولنخجل من أنفسنا…”

وما أطلع عليه يوميا،كمفتش في التعليم،في مؤسساتنا التعليمية من إهمال وتسيب ورداءة يجعلني أخجل من نفسي وأتساءل: ألم يحن بعد ربط المسؤولية بالمحاسبة؟فرفقا بهذا البلد العزيز قبل فوات الأوان.

وبعد وصولي إلى مسكني، تملكتني رغبة جامحة لسبر أغوارالتربية المقارنة،بالصوت والصورة،فكانت بداية رحلتيمن مقدمة في التربية المقارنة وأهدافها ومصادرها ونشأتها وتطورها،مرورا بأنظمة التعليم في فنلدا،النموذج الناجح الذي أبهر الأمريكيين وكل الغيورين عن تعليم وتربية أبنائهم،وأمريكا والصين وبريطانيا وألمانيا ومليزيا واليابان وكوريا الجنوبية وسويسرا وهولندا وكندا وفرنسا وجنوب إفريقيا،وبالطبع دون أن أنسى فلسطين وإسرائيل.

جل هذه الأنظمة والنماذج التعليمية ناجحة نجاح وتقدم مواطنيها.

إن جميع الدول المتقدمة والناجحة في نظامها التربوي والتعليمي اهتمت في بدايتها بدراسة التربية المقارنة،لكن دون إغفال أو تجاهل لغة التدريس مع التشبث بهويتها وثقافتها.ونحن في الدخول المدرسي والجامعي2014-2015، ما زلنا نتشبت باللغة الفرنسية ونكرس التبعية لفرنسا في نظامها التعليمي الفاشل مقارنة مع الدول الرائدة في التربية والتعليم.ولا يمكننا نكران التبعية العمياء للنموذج الفرنسي وبالخصوص في التعليم الخاص الساهر على استمرارية الفرنكوفونية بتزكية ومباركة وتشجيع وزارتنا وأصحاب قرار الظل” .ولا يمكننا أن ننكر إستحواذ التعليم الخاص على الأقسام التحضيرية والبكالوريا الدولية“(بالصيغة الفرنسية)بقرارات وزارية،علما أن هذه المؤسسات الخاصة لا تتوفر على دفتر التحملاتكل هذا استجابة لأتباع الفرنكوفونية المهددة بالإنقراض.

وإذا كان شيئا ندمت عليه في حياتي،فهو تكريس حقبة مهمة من حياتي للدراسة بلغة موليير في المغرب وفرنسا، علما أن نظام التعليم بفرنسا أصبح متجاوزا رغم مدارسها وجامعاتها ومعاهدها المختلفة.وربما كانت الأجيال السابقة (ومنها جيلي)مضطرة لذلك ومنبهرة بمدارسها العليا وأبحاثها الأكاديمية.أما،حاليا،انتهت الفرنكوفونية والبقاء للأفضل. غريب أمرنا،وتعليمنا وصل إلى الحضيض،أن نستمر في اتباع النموذج الفرنسي والفرنكوفوني رغم تأخره عن الركب. إنها التبعية الإستعمارية والإنبهار بنموذج مدرسةالقناطر والطرق،إنه التشبث بأذيال الغريق والضحك على ذقون المغاربة للحفاظ على المصالح الشخصية (ماليةاقتصاديةعائلية…) وتحصين أجيال النخبة الحاكمةالذين تابعوا دراستهم في فرنسا وورثوا مناصب القرارعن آبائهم وأجدادهم. (وسنتطرق لاحقا إلى موضوع توريث المناصب الحساسة ).

هناك خمسة أسباب تؤكد أن الفرنكوفونية أقبرت وأصبحت في خبركان:

– 125 مليون فقط،في العالم،يتكلمون الفرنسية،أي 98 في المئة لا يتكلمون الفرنسية

فرنسا في المرتبة 12،عالميا،في الكتب الجديدة المنشورة سنويا.

– 4 في المئة فقط من البحوث ينشرها فرنسيون في المجالات العلمية الدولية.

– 3 في المئة فقط من مستخدمي الأنترنيت في العالم يتكلمون الفرنسية.

– 38 في المئة من الفرنسيين يتكلمون الإنجليزية،هذه النسبة أكبر من نسبة الناطقين بالفرنسية في الدول الإفريقية الفرنكوفونية.

في مدارس التجارة الفرنسية، 80 في المئة تلقن بالإنجليزية و 30 في المئة في كليات الهندسة.

ماذا بقي إذن؟ انتهت فرنسا وانتهى كل متشبث بأذيالها.

http://www.docprof.com

محمد الخضاري،مفتش في التوجيه التربوي،الدار البيضاء

Med El khodari,Inspecteur,O.P,Casablanc الحبيب عكي

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: