Posted by: tarbeyawatakwin | مايو 29, 2013

تقرير عن وضعية الطفولة بالمغرب



أحدث تقرير حول وضعية الأطفال بكل من فاس مراكش وطنجة في احدث دراسة أعدتها اللجنة الجهوية لتنسيق مشروع تحليل وضعية الطفل. بفاس أيام 8و9و10 يناير الجاري.. أعدت اللجنة الجهوية لتنسيق مشروع تحليل وضعية الطفل بكل من فاس ومراكش وطنجة بالمملكة المغربية ,خلاصة لأعمالها, تم عرضها بقصر المؤتمرات بفاس , بحضور والي وعمدة فاس , وممثلين عن اليونيسيف , الخلاصة ,تندرج في نسق صيرورة تطوير الجهوية المعتمدة بالمغرب, كما تندرج ضمن منظور يهدف إلى توسيع اكبر لمسؤوليات وصلاحيات السلطات اللا متمركزة ,فيما يتعلق بتدبير النمو الاقتصادي والاجتماعي على مستوى الجهة.الطفل

والدي يقضي حسب وثيقة تم توزيعها داخل المؤتمر, باتخاذ قرارات معقلنة, واختيار مشاريع ناجعة, فضلا عن اعتماد عدد كاف من المعلومات والمعطيات تتسم بدرجة كبيرة من المصداقية والوثوقية. الوثيقة جاءت بمثابة “خلاصة تركيبية “للنتائج الأساسية المنبثقة عن الدراسات الثلاث التي أعدت بتنسيق بين المندوبية السامية للتخطيط مع قطاعات حكومية ومنظمات غير حكومية . ودلك وفق تصميم ياخد بعين الاعتبار حقوق الطفل الأكثر أهمية

:1 الحق في الحياة الحق في النمو3 الحق في المشاركة4الحق في الحماية.

ودلك بهدف الحصول على معطيات كمية وكيفية تتمحور حول الحقوق الأساسية للطفل في وسطه الأسري والتربوي والمهني والصحي. الدراسة حسب الوثيقة همت 7144 أسرة,تشتمل على 11632 طفلا.

وقد استعملت “الاستمارة” كأداة لجمع المعطيات. وقد مكنت الاستمارات الموجهة للمدرسين, ومدراء المؤسسات ,من رصد متغيرات, تفسر نتائج التلاميذ بالنسبة للدراسة النوعية.اعتمدت تقنية المجموعة المرجعية والمقابلات الفردية مع أطفال دور الشباب دور الأيتام وأطفال الشارع. على مستوى الحق في الحياة خلصت الدراسة إلى النتائج التالية:

عدد كبير من النساء لا يستفدن من التلقيح لحمايتهن من الكزاز المولدي ويرتبط غياب هده الحماية حسب الدراسة المنجزة ارتباطا قويا بنسبة التمدرس.20 % بفاس/ 12 /% بمراكش 23% بطنجة. في الجانب المتعلق با اختلاف نسب استعمال موانع الحمل فقد أشارت الدراسة إلى ارتباط دلك بالمستوى الدراسي, وهكذا بالنسبة للواتي يتوفرن على مستوى دراسي ضعيف أو بدون تعليم أولي %14 بفاس %14 بمراكش 14% بطنجة بالنسبة للواتي حصلن على تعليم ثانوي. المراقبة الطبية للنساء الحوامل تبقى غير كافية.

وهي مسالة اعتبرتها الدراسة نتيجة غير عادية خاصة داخل أوساط تتوفر على بنيات صحية سهلة الولوج من الناحية الجغرافية نسبة النساء اللواتي لا يقمن بفحوصات خلال الحمل 28/% بفاس 20/% بمراكش 29/% بطنجةنسبة النساء اللواتي لا يلدن تحت الرعاية الطبية 33/% بفاس 18/% بمراكش 25/% بطنجة.

نسبة النساء اللواتي يقمن بفحوصات بعد الولادة61/% بفاس 45/% بمراكش 38/% بطنجة.وبخصوص هدا الحق دعت الدراسة في توصية خاصة تحسيس الأطفال والمربين بخطورة الأمراض المنقولة جنسيا. كما دعت إلى تعميم الفحوصات الطبية قبل وبعد الولادة داعية إلى بدل مجهودات اكبر من اجل صحة الأم والطفل على حد سواء. الحق في الحياة أوضحت الدراسة بهذا الصدد أن بالمغرب لازال عدد الأطفال الدين يموتون قبل سن الخامسة مرتفعا على العموم,كما سجلت اتسام الأسر المغربية بالتعدد, حيث يولد 4اطفال أحياء كمعدل بالنسبة لكل امرأة, و3 بالنسبة للمشتغلات. يبقى الاقتصار على الرضاعة بحليب الأم خلال ست أشهر الأولى ممارسة غير معممة رغم أنها تشكل أحسن ضمانة لنمو الطفل وحمايته من الأمراض.

الدراسة أكدت أن نسبة كبيرة من الأطفال لا تستفيد من التغطية الصحية كما اعتبرت وضعية البنيات التحتية بالوحدات المدرسية غير مرضية, حيث أن عدة مدارس تبقى غير متوفرة على الماء والمرافق الصحية 38/% بفاس .13/% بمراكش . 24/ %بطنجة .عبر المسئولون عن هده المؤسسات عن ضعف التهوية, وقلة الإنارة داخل الحجرات.26/ %بفاس30/ %بمراكش51/ % بطنجة. على مستوى نسبة الوفيات لدى الأطفال 38/% بالوسط الحضري.

أما نسبة الرضاعة المقتصرة على حليب الأم 34/% من الأطفال لا يستفيدون من الرضاعة التي تقتصر على حليب إلام خلال الأربعة أشهر الأولى. كما أن نسبة الانخراط في منظمات الاحتياط الاجتماعي لم تتجاوز 18/% بفاس 24/% بمراكش 17/% بطنجة. الحق في النمو الدراسة خلصت إلى أن عددا كبيرا من الأطفال يعيشون في وسط اقتصادي واجتماعي غير ملائم لتطورهم . حيث تعتبر الظروف الاقتصادية السبب الرئيسي في المستوى المعيشي المتدني للأسر.

.كما أن العديد من هؤلا ء يعبرون عن عدم رضاهم على هده الوضعية. ظروف السكن أيضا لا تساعد الطفل على النمو كما تعيق نجاحه المدرسي.معدل الإنفاق اليومي بالدرهم للفرد حسب الدراسة13.70 / بفاس 17.60/ بطنجة 16.11درهما في اليوم. ويشار إلى أن 16 درهما في اليوم بالنسبة للفرد تمثل عتبة الهشاشة بالنظر إلى مؤشر الإنفاق. أما نسبة الأسر التي تعيش في مسكن من غرفتين أو اقل فنجد 48/% بفاس 38/% بمراكش 49/% بطنجةعلى مستوى معدل الأفراد بالأسرة 5/% بفاس 5/% بمراكش 5/% بطنجةأما نسبة الأسر التي يفوق حجمها ستة أفراد فنجد 45/% بفاس 35/% بمراكش 38/ %بطنجة.

1. الدراسة اعتبرت الوسط الاقتصادي والاجتماعي غير الملائم عائقا للتمدرس حسب 32/% من الأطفال الممدرسين.كما ان الأمية تؤثر بشكل مباشر على تتبع وتاطير تمدرس الاطفال لدلك رصدت الدراسة ان 37/% بفاس 41/% بمراكش و32/% بطنجة بالنسبة للرجال و 72/ %بفاس 78/ %بمراكش/ و70/% بطنجة بالنسبة للنساء.

اما بخصوص الاطفال الدين غادروا المدرسة بقرار من آبائهم فنجد 45/% بفاس42/% بمراكش 40/% بطنجة رغم ان نسب التمدرس من ستة الى 11 سنة 95/% بفاس و96/% بمراكش و40/ %بطنجة.ومع دلك تلاحظ الدراسة ان معظم الأسر تمنح أطفالها فرصة التمدرس مع التأكيد على سعى عدد كبير من هؤلاء الى تتبع أطفالهم عبر زيارة المدرسة ومساعدتهم في انجاز الواجبات المدرسية. التوصيات الخاصة المنبثقة عن الدراسات وهي :2

. 1 توسيع قاعدة الاستفادة من برامج محاربة السكن غير اللائق3. تحسين نسبة الانخراط في منظمات الاحتياط الاجتماعي 4. اقتراح برامج خاصة لتحسين الدخل وتمكين الأسر المعوزة من الاستفادة منها5. تصور وتنفيد برامج فعالة لمحو الامية لفائدة النساء والأطفال غير الممدرسين بصفة خاصة6. خلق مسالك بين التربية النظامية وغير النظامية 7. اعتماد مقاربة تشاركية في تسير المدارس8. وضع برنامج لتشخيص ودعم التعلمات9. تهييء مساحات للعب داخل الأحياء10. خلق برامج خاصة بإدماج الفتيات في الأنشطة الترفيهية والرياضية


عزيز باكوش
الحوار المتمدن-العدد: 1563 – 2006 / 5 / 27 – 08:02
المحور: حقوق الاطفال والشبيبة


Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: