Posted by: tarbeyawatakwin | أبريل 8, 2013

مفهوم التنمية المستدامة


مفهوم التنمية المستدامة
نشأ مفهوم التنمية المستدامة عن النقص الملحوظ فى النماذج السابقة للنمو الاقتصادى والتنمية التى لم توفر قاعدة عريضة بصورة كافية يستند اليها في اصدار الأحكام المتوازنة عن تكاليف ومنافع مختلف السياسات، واتجهت بدلا من ذلك الى التركيز على المكاسب قصيرة الأجل على حساب الطموحات في المدى البعيد. والتنمية المستدامة ببساطة هى “التنمية التى تلبي احتياجات الجيل الحالي دون الاضرار بقدرة الأجيال المقبلة على تلبية احتياجاتها الخاصة” (مؤتمر الأمم المتحدة المعنى بالبيئة والتنمية لعام 1987). وتتعلق التنمية بهذا المعنى بنوعية الحياة ولا ينبغي الخلط بينها وبين النمو الاقتصادى على الرغم من أن من الواضح أن الاثنين يرتبطان ارتباطا وثيقا ببعضهما البعض في اطار نظمنا العالمية الحديثة. تنميةوتتمحور التعاريف والقواعد الأخرى الخاصة بالتنمية المستدامة حول التعريف السابق بأشكال مختلفة، مثل:”ادارة قاعدة الموارد الطبيعية وصيانتها، وتوجيه التغيرات التكنولوجية والمؤسسية بطريقة تضمن تلبية الاحتياجات البشرية للأجيال الحالية والمقبلة بصورة مستمرة. فهذه التنمية المستدامة التى تحافظ على (الأراضي) والمياه والنبات والموارد الوراثية (الحيوانية) لا تحدث تدهورا في البيئة وملائمة من الناحية التكنولوجية وسليمة من الناحية الاقتصادية ومقبولة من الناحية الاجتماعية” (مجلس منظمة الأغذية والزراعة عام 1988).

“استخدام موارد المجتمع وصيانتها وتعزيزها حتى يمكن المحافظة على العمليات الايكولوجية التى تعتمد عليها الحياة وحتى يمكن النهوض بنوعية الحياة الشاملة الآن وفي المستقبل” (مجلس حكومات استراليا عام 1992).

وتعترف جميع هذه التعاريف بأن استدامة النشاطات التى تحقق رفاهية البشر تعتمد على المحافظة على الوظائف البيئية التى تسهم، هى ذاتها، بطرق مباشرة أو غير مباشرة في تحقيق رفاهية البشر. ويشير ذلك الى قدرة العمليات الطبيعية وعناصرها على توفير السلع والخدمات التى تلبي احتياجات البشر.

وتركز وجهة نظر تعتمد على النظم الايكولوجية تجاه التنمية المستدامة على المحافظة على استقرار ومرونة النظام الايكولوجي. وتعترف التنمية المستدامة بتكافل الاقتصاديات البشرية مع بيئتها، وتبرز الحاجة الى فهم علمى لطريقة عمل النظام الايكولوجي وما يتعرض له من تغيير.

ن مصطلح التنمية البشرية يؤكد على أن الإنسان هو أداة وغاية التنمية حيث تعتبر التنمية البشرية النمو الاقتصادي وسيلة لضمان الرخاء للمجتمع، وما التنمية البشرية إلا عملية تنمية وتوسع للخيارات المتاحة أمام الإنسان باعتباره جوهر عملية التنمية ذاتها أي أنها تنمية الناس بالناس وللناس.إن مفهوم التنمية البشرية هو مفهوم مركب من جملة من المعطيات والأوضاع والديناميات. والتنمية البشرية هي عملية أو عمليات تحدث نتيجة لتفاعل مجموعة من العوامل والمدخلات المتعددة والمتنوعة من أجل الوصول إلى تحقيق تأثيرات وتشكيلات معينة في حياة الإنسان وفي سياقه المجتمعي وهي حركة متصلة تتواصل عبر الأجيال زمانا وعبر المواقع الجغرافية والبيئية على هذا الكوكب.

والتنمية البشرية المركبة تستدعي النظر إلى الإنسان هدفا في حد ذاته حين تتضمن كينونته والوفاء بحاجته الإنسانية في النمو والنضج والإعداد للحياة .إن الإنسان هو محرك الحياة في مجتمعه ومنظمها وقائدها ومطورها ومجددها. إن هدف التنمية تعنى تنمية الإنسان في مجتمع ما بكل أبعاده الاقتصادية والسياسية وطبقاته الاجتماعية، واتجاهاته الفكرية والعلمية والثقافية.

إن مفهوم التنمية البشرية مركب يشمل مجموعة من المكونات والمضامين تتداخل وتتفاعل في عملياته ونتائجه جملة من العوامل والمدخلات والسياقات المجتمعة وأهمها: عوامل الإنتاج، والسياسة الاقتصادية والمالية، مقومات التنظيم السياسي ومجالاته، علاقات التركيب المجتمعي بين مختلف شرائحه، مصادر السلطة والثروة ومعايير تملكها وتوزيعها، القيم الثقافية المرتبطة بالفكر الديني والاقتصادي، القيم الحافزة للعمل والإنماء والهوية والوعي بضرورة التطوير والتجديد أداةً للتقدم والتنمية.p://al-fursan-hr.blogspot.com

( التنمية البيئية المستدامة ) عنوان المحاضرة التي قدمها الدكتور نبيل أبو كف الأستاذ المساعد لقسم وقاية النبات في جامعة تشرين في دار الاسد للثقافة ضمن ندوة

( المجتمع والبيئة ) .عرض في محاضرته التحديات التي يواجهها العالم اليوم وأهمها قضية الحفاظ على البيئة وتنميتها من اجل تحقيق مفهوم التنمية المستدامة .إن موضوع البيئة هو موضوع الحياة على هذا الكوكب في صورتيها الطبيعية والبشرية . وهي مسؤولية كل من يعيش على الأرض بهدف اعمارها وليس التسبب في تدمير عناصر الحياة فيها , وهذا الهدف لن يتحقق الا بيد الإنسان لكن يبدو انه في طريقه إلى الرفاهية قد تعدى حدوده حتى غدت تصرفاته هي مصدر تلوث البيئة والأضرار بها .واذا استثنينا بعض الظواهر التي تتم في اطار الطبيعة نفسها وفقا لقوانينها الا أن قضايا البيئة تدور كلها حول الانسان فهي من صنعه : اما في تعامله مع اخيه الانسان كالحروب المدمرة .. واما من سوء التخطيط الاقتصادي والاجتماعي , واما من سوء استعمال الموارد وما ينتج عنها من تلوث البيئة الطبيعية في البر والبحر والجو .‏

البيئة والتنمية :‏

جميع القضايا البيئية مرتبطة ارتباطا وثيقا بسياسات وممارسات التنمية , فلم يعد الادراك البيئي مسألة رفاهية وشروطاً لحياة مثلى , بل مسألة حياتية هامة في حياة الانسان لها بعدها الاقتصادي والاجتماعي والتربوي للسكان .وهذا الموضوع ليس بجديد على الانسان لان الحفاظ على البيئة كان الشغل الشاغل للانسان منذ بداية الخليقة ولكن الظاهرة جديدة وهي اكتساب البيئة مسميات لقضايا كانت موجودة بالفعل مثل الادارة المستدامة للبيئة , التنوع البيولوجي – التصحر – التخلص من النفايات الكيماوية – اعادة تدوير النفايات الصلبة , وارتفاع درجة حرارة الارض , والطاقة المتجددة والمحميات .‏

مؤشرات الاستهلاك المفرط لموارد العالم‏

موشرات الاستهلاك المفرط لموارد العالم : تزايد عدد سكان العالم – تراجع انتاج الموارد الغذائية – مظاهر تدهور الكوكب الارضي . والسؤال الحاسم هنا هو : هل يمكن للانسان أن يستمر في تجاهله للتدمير الذاتي الذي يباشره منذ قرنين من الزمن عبر اعتماد انماط اقتصادية متوحشة تدمر الانسان والحيوان والنبات والمياه والبيئة بكل ابعادها ?‏

وبداية التفكير في انقاذ الكوكب الارضي من الفناء المحقق يكون :‏

بالاعتراف بالمشاكل البيئية التي تواجه الكوكب – وتعريف اللجنة العالمية للتنمية المستدامة . وقد انتهت اللجنة في تقريرها المعنون بـ ” مستقبلنا المشترك ” إلى أن هناك حاجة إلى طريق جديد للتنمية – طريق يستديم التقدم البشري لا في مجرد اماكن قليلة أو لبضع سنين قليلة بل للكرة الارضية بأسرها وصولا إلى المستقبل البعيد .والتنمية المستدامة حسب تعريف وضعته هذه اللجنة تعمل على تلبية احتياجات الحاضر دون أن تؤدي إلى تدمير قدرة الاجيال المقبلة على تلبية احتياجاتها الخاصة , وتعود فكرة بداية التفكير في انقاذ الكوكب من الفناء المحقق إلى مؤتمر ” ريو ” سنة 1992 . وفشل قمة جوهانسبورغ سنة 2002 .وقد عقدت عدة مؤتمرات عالمية بهذا الخصوص منها : مؤتمر الامم المتحدة حول البيئة والانسان في ستوكهولم عام 1972 وحضرها ممثلون عن 113 دولة , ومؤتمر قمة الارض حول التنمية المستدامة في “ريو دي جانيرو ” عام 1992 وحضرته 179 دولة وكان التركيز فيه على الاعتبارات البيئية والاجتماعية كجزء لا يتجزأ من سياسة التنمية المستدامة , وحق الاجيال بالتنمية المستدامة وحماية البيئة لتحقيق ذلك , وتحمل الدول المتطورة مسؤولياتها في حال الاضرار بالبيئة .‏

مؤتمر قمة الارض‏

عقد مؤتمر ثالث لقمة الارض حول التنمية المستدامة عام 1997 وحضره ممثلون عن 93 دولة في ريو دي جانيرو .اما المؤتمر الرابع فكان عام 2002 في جوهانسبورغ وحضره ممثلون عن 189 دولة . وكان فيه مشاركات واسعة النطاق لجميع فئات المجتمع , وتم التركيز فيه على اهتمام العالم وتوجيه الاعمال الدولية صوب مواجهة التحديات التي تعيق تحقيق التنمية المستدامة .‏

ماهي التنمية المستدامة ?‏

هي معطيات اقتصادية – ومعطيات اجتماعية ومعطيات بيئية – وتنمية مستدامة – والتعريف المادي للتنمية المستدامة هو : ضرورة استخدام الموارد الطبيعية المتجددة بطريقة لا تؤدي إلى فنائها أو تدهورها , أو تناقص جدواها بالنسبة للاجيال القادمة مع المحافظة على رصيد ثابت بطريقة فعالة أو غير متناقص من الموارد الطبيعية مثل البيئة والمياه الجوفية والكتلة البيولوجية .‏

اما التعريفات الاقتصادية فهي : الادارة المثلى للموارد الطبيعية وذلك بالتركيز على الحصول على الحد الاقصى من منافع التنمية الاقتصادية , بشرط المحافظة على خدمات الموارد الطبيعة ونوعيتها . واستخدام الموارد اليوم ينبغي الا يقلل من الدخل الحقيقي في المستقبل .‏

الخلط بين النمو الاقتصادي والتنمية :‏

تخلط هذه التعريفات الاقتصادية بين التنمية الاقتصادية والنمو الاقتصادي . حيث يتم النظر إلى النمو الاقتصادي على انه ضروري للقضاء على الفقر وتوليد الموارد اللازمة للتنمية وبالتالي للحيلولة دون مزيد من التدهور في البيئة .والقضية هي قضية نوعية النمو وكيفية توزيع منافعه وليس مجرد عملية توسع اقتصادي لا تستفيد منه سوى اقلية من الملاكين الرأسماليين .‏

فالتنمية يجب أن تتضمن تنمية بشرية وبيئية شاملة والعمل على محاربة الفقر عبر اعادة توزيع الثروة .‏

مكانة الانسان ضمن التعاريف‏

مكانة الانسان ضمن التعاريف المقدمة هو أن الرجال والنساء والاطفال ينبغي أن يكونوا محور الاهتمام فيتم نسج التنمية حول الناس وليس الناس حول التنمية .‏

ومن الابعاد البيئية للتنمية المستدامة :‏

اتلاف التربة واستعمال المبيدات وتدمير الغطاء النباتي – حماية الموارد الطبيعية – وصيانة المياه عبر قلة من امدادات المياه في بعض المناطق وضخ للمياه الجوفية بمعدلات غير مستدامة وتلويث النفايات الصناعية والزراعية والبشرية المياه السطحية والمياه الجوفية وتهديد البحيرات والمصبات في كل بلد تقريبا – وتخليص ملاجىء الانواع البيولوجية – وحماية المناخ من الاحتباس الحراري .‏

معايير التنمية المستدامة :‏

تقع الخطوة الاولى في جهد تقييم تأثيرات التنمية المستدامة على عاتق الدولة كي تحدد وتتميز توجهات ومناخ معينة لمستقبلها . ويوجد اجماع مشترك للنظر إلى مفهوم التنمية المستدامة بوصفه يحيط بأبعاد ثلاثة : البعد الاجتماعي – البعد الاقتصادي – البعد البيئي .وعرض الدكتور ابو كف لأمثلة متعددة تبين معايير التنمية المستدامة مختارة من بعض الدول النامية التي قطعت شوطا في تحديد هذه المعايير .‏

نجاح التنمية المستدامة بيئيا‏

يتطلب نجاح التنمية المستدامة بيئيا : حسن الادارة البيئية للمشاريع الانمائية بحيث يدمج محور الحفاظ على البيئة في هذه المشاريع واجراء التقييم البيئي المستمر للمشاريع التنموية – ووجود قانون بيئي رادع – والعمل على انشاء مؤسسات معنية بشؤون البيئة – ونشر الوعي البيئي والتربية والتدريب وضرورة ادماج مفهوم التثقيف البيئي ضمن المناهج الدراسية ويحتاج تحقيق هدف التنمية المستدامة إلى احراز تقدم متزامن في اربعة ابعاد هي الابعاد : الاقتصادية – البشرية – البيئية – التكنولوجية – وهناك ارتباط وثيق بين هذه الابعاد المختلفة . والاجراءات التي تتخذ من احداها من شأنها تعزيز الاهداف في بعضها الآخر .والاستدامة تتطلب تغييرا تكنولوجيا مستمرا في البلدان الصناعية للحد من انبعاث الغازات ومن استخدام الموارد من حيث الوحدة من الناتج والتحسين التكنولوجي امر هام في التوفيق بين اهداف التنمية وقيود البيئة .‏

   أخيرا :‏p://al-fursan-hr.blogspot.com

كان هذا العرض اهم ما جاء في محاضرة الدكتور نبيل ابو كف وهي محاضرة هامة وقيمة وشاملة تتعرض لكل الاضرار التي تحيط بكوكبنا الارضي .‏

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: