Posted by: tarbeyawatakwin | ديسمبر 27, 2012

مشكلات المذاكرة و حلولها


 الاشكال الاول   النسيان

كما يقول الحسن البصري : غائلة العلم النسيان.أسباب النسيان
1ـ المذاكرة عند الإرهاق ؛ يذاكر ويقول : ذاكرت وتعبتوكذا لكني ما استطعت أن أحفظ كان مرهقاً، وكان مجهداً والإنسان كيان واحد إذا اشتكىمنه عضو تداعى له سائر الجسد إذا كنت مريضاً في قدمك ، أو كنت مرهقاً في نومك سيكونهذا له تأثير على ضعف العقل والذهن
 .2ـ كثرة التنقل من منهج إلى منهج ، أو منفصل إلى فصل آخر ، قبل أن يتم الأول ، أو قرأ في مادة ثم انتقل إلى مادة أخرى قبلأن يتم الأولى ويخلط من هنا و هناك ، فلا يصبح عنده إلا كناشات ومتفرقات لا يمكن أنتنتظم في صورة يكون بها حافظا لهذا المنهج
.3ـ عدم المراجعة القريبة الآنية ؛عندما تحفظ شيئاً كما ذكرت فلا بد من التسميع والمراجعة في وقت قريب ، لا تحفظالآن ثم تراجع بعد شهر، فتكون بتلك الطريقة قد نسيت
.4ـ الاضطراب والخوف ؛وهذا لا شك أنه من أعظم الأسباب التي تبدد كل ما يحفظ ، ولذلك الإنسان عند شدةالخوف قد ينسى اسمه كما يقولون ، فإذا كان الإنسان كثير الخوف ، دائم الاضطرابيقلّ مستوى حفظه بشكل كبير
.5ـ عدم التركيز الذي أشرنا إليه ؛ يريد أن يحفظهكذا يحفظ الصفحة قالباً كما هي حتى يحفظ ما بين الأقواس انظر شكل 6ـ 1، يريد أنيحفظ هذا، هذا طبعاً يرهق نفسه ولا يستخلص إلى ما يحتاج من الحفظ
. 6ـ عدمالربط بين الأفكار لدوام التسلسل : لا بد أن تربط بين الفكرة والفكرة ، والفقرةوالفقرة ، حتى تستمر في التسلسل في الحفظ ، أما تحفظ نقطة ونقطة ونقطة ، فإذا أردتأن تربط بينها فلا تستطيع ، مثل الذي يريد أن يحفظ القرآن فيحفظ صفحة وصفحة ، لايربط بينها ، فإذا انتهى إلى آخر آية في الصفحة وقف حتى تعطيه أول آية ، فيستمرويسمّع الصفحة كاملة تسميعاً جيداً كاملاً ، فإذا جاء إلى آخر الصفحة وقف حتى تعطيهمرة أخرى ، لماذا ؟ لأنه لم يربط بهذه المحفوظات بتسلسل معين ، ولك أن تسلسل بطرقشتى ، لك أن تربط التسلسل إما بصورة الصفحة أو بمضمونها أو بموقف وتداعي الأفكاركما يقولون ، عندما ركّز المدرس على هذه المسألة عندما ناقشت مع بعض إخوانكالطلاب هناك الكثير من صور الربط المهم أن يكون هناك ربط
.7ـ عدم تكثيرالوسائل لهذا الحفظ من سماع وقراءة .. الخ
الإشكال الثاني : المللوهذاعند البعض تأثيره نسبي عند بعض الناس بمجرد أن يمسك الكتاب يملّ، وبعضهم مجرد أنيراه يملّ ، لذلك هذا الملل مشكلة من المشكلات التي بالفعل تعيق عن المذاكرة.وصايا لتبديد الملل
1ـ لا تواصل الدراسة والمذاكرة دون فترات راحةوترفيه ، الذي يواصل كثيراً يصيبه الملل
.2ـ ركّز على الملل واجعله في أولالوقت عند كمال الطاقة، إن كان هناك مواد مملة بطبيعتها أو فقرات من المنهج مملةفعجل بها في أول الأمر قبل أن يستفحل الإنسان ، ويكون قد ذاكر فترة فيأتي إلى الممل، فهو أصلاً قد ملّ فتكون المسألة معادلة مركبة وصعبة
 .3ـ يستحسن أن يرفّهالإنسان بكتبٍ غير منهجية في بعض الفقرات ، وخاصة كتب الملح والطرائف، أذكر فيأوقات اشتداد الاختبارات ؛ من تجاربي أني كنت أضع دائما قريباً مني بعض من كتبالأدب والقصص ، فإذا مللت خذ منها ؛ فإنها تنشطك ، بل قد قال ذلك ابن عباس حينماكان يذاكر أصحابه في التفسير والفقه ، فإذا رأى ملل قال : احمضوا علينا بكتب الأدب، التحميض هو نوع من الترفيه والطرفة فجدد مذاكرتك بهذا الأمر
.4ـ تذكر الهدفالذي تذاكر من أجله وتجتهد من أجله حتى يزول عنك مثل هذا الملل فاستحضر الثمرةالمرجوة ، فأنت تريد أن تتفوق تريد أن تنجح أن تنتقل إلى مرحلة أخرى أن تؤدي دورمهم
.5ـ تنبه إلى أن المسالة وقت قليل وزمن محدود وجهد نسبي ، فليس الاختباراتولا فترة المذاكرة ستسمر معك طول أيامك وليلك ونهارك ، الإنسان إذا عرف أن هناكمشكلة تأخذ منه وقت طويل يجثم على نفسه همّ كبير ، أما إذا عرف أنها أيام وتنتهيفسوف لا يملّ

 .6ـ انظر إلى ما مضى للتفاؤل : إذا كنت قد وصلت إلى نصف الكتابلا تنظر إلى النصف الذي لم ينتهي انظر إلى النصف الذي مضى ، إذا كنت في منتصفالاختبارات ، فانظر إلى ما مضى من الاختبارات وقل قد ذهبت الفيزياء ، وانتهينا منالكيمياء ، ونحرنا الرياضيات وما بقي إلا كذا وكذا ، فهذا يساعد على تبديد الميلوالتنشيط.

.2- استشعر أهمية الوقت ؛ فإن فاتك هذا الوقت ينبغي أن تتنبه أن هذهالقضية ليست فيها إهمال

 .3-  كن عملياً هذه الخيالات والأوهام لم تتحقق إلابالعمل ، فلا تسرف وتبني الآمال في غير محلها، كما يقولتبني الرجاء على شفيرهار………………….ومكلف الأيام ضد طباعها متطلب في الماء جذوةنار
لا تقدم على شيء لا تكون مستعدا له عمليا

 .4-  استعن بوسائل تزيل هذاالسرحان مثل المذاكرة مع بعض الأصدقاء ؛ فإنك تسألهم ويسألونك ، تراهم أمامك أواتصل بالهاتف لتسأل عن مسألة تجدد النشاط تقطع حبل هذه الأفكار ، لأنك إذا اتصلتبفلان ورأيته قد انتهى من الفصل الذي لم تبدأ فيه وكذا عرفت أنك كنت في خيالاتوأحلام تحتاج إلى أن تعود إلى اليقظة، ومن هذه الوسائل استخدام أمور مذاكرة واضحة ،كأن يضع لوحة يكتب فيها عناوين بعض الفقرات ، حتى إذا سرح عن كتابه يرى أمامه أشياءكثيرة أخرى تعيده إلى الواقع الذي هو فيه

الإشكال السابع : السرحانقد لا يمل ولا يكسل ،ولكنه يحلّق في شرقالأرض وغربها ويجوب فجاج الأرض والكتاب بين يديه يشكو من قلة النظر إليه، وهذا يقعكثيراً، وكثيراً ما ينطلق خيال الطلاب في مسألتين اثنتين: أولها : الإجازةيتخيل آخر يوم في الاختبارات ، وماذا سيصنع وكيف سيلقي بالكتب ، ويبتعد وينام نوماًعميقاً وكذا ، وتجده بالفعل يسرح مع هذه الخواطر.الأمر الثاني: يسرح فيالشهادة وكيف سيكون التقدير وسينافس فلان وسيأخذ الدرجة، وإن كان متخرج أين سيذهبوإن كان سيتخرج من الأول الثانوي هل سيذهب إلى القسم العلمي أم الأدبي ويتوه في هذهالوديان ، وهذا لا شك أنه أيضاً قضية خطيرة.عوامل إلجام السرحان
1-  القراءة بصوت مرتفع الذي يقرأ بسرّه ويستعين ببصره فقط يصيبه الكسل والملل والنوم ،أحياناً تحتاج أن تقرأ بصوت مرتفع ، والقراءة بصوت مرتفع فيها كثير من الفوائد ،طبعاً تكون في غرفة منفردة ولا ترفع الصوت كثيراً حتى لا يحصل لك بعض الأمور التييخشى منهاالإشكال السادس : الكسل
الكسل غير الملل .. بعد قليل تعبان ولاأستطيع أن اقرأ .. عيني مرهقة وعقلي مشلول وانتهى ، هذا طبعاً عارض من العوارض الذيينبغي التنبه لها.عوامل إحلال النشاط
1- أن يستكثر قول الله : { إنالذين اتقوا إذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فإذا هم مبصرون } يستغفر ويجدد نشاطه.2-  تجنب الأوضاع المساعدة على الكسل ، يعني يذاكر في الغرفة المكيفة وهومتمدد في فراش النوم ويضع تحت رأسه ثلاث من المخدّات ، ويجعل الستائر مظللة للمكان، طبعاً سينام ولو كان في قمة النشاط ، سيجد أنه في هذا الوضع قد أرهق إرهاقاعجيباً كأنما جاء من معركة، فهذا لا بد أن يغير مثل هذا.3- تذكر روح المنافسةبينك وبين زملائك ، فلا تكسل ؛ لأنك ممكن أن تحصل درجة بهذا الكسل ، ولكنك إذاتنشطت ستزيد درجة أخرى وتنافس .. { وفي ذلك فليتنافس المتنافسون} .4–  تذكرمغبة النتيجة لهذا الكسل تكسل لساعة أو ليوم فتذهب عنك ثمرة قد تتندم عليها طويلاً.6-  لا

.5-  استعن بتنظيم الوقت

بد من تغيير الوضع لا بد أن تغير وضعك إذاكنت في مكان فانتقل إلى مكان آخر إن كنت في جلسة مسترخية فخذ جلسة أخرى.الإشكالالرابع : عدم النوم وكثرة السهروهذه من أفتك المشكلات وأذكر لكم قصة واقعيةحتى يتنبه الطلاب لمثل هذا أحدهم كان يأخذ بهذا المبدأ الذي يواصل فيه الليلبالنهار ، يسهر بالليل حتى يختبر في أول النهار ثم ينام بعد ذلك ، فهذه غالباتغييرا للفطرة نكس للأمور وتبديلاً للمعتاد من حياة الإنسان فيضطرب لأجلها أحدهمعلى مثل هذا الأمر ثم ذهب إلى الاختبار في اليوم التالي ، وقد نام قليلاً أحمرالعينين ، متهالك الجسم ، فبدأ يجيب في اختبار طويل ثلاث ساعات بعد أن أمضى نصفساعة وكذا وضع يده ليسترخي .. ليرتاح .. وإذا به ينام ، هذا النوم سلطان عند ما يصلجسم الإنسان إلى الحد فوق حد المرونة ينام رغم أنفه ، أو على أقل تقدير يكونالإرهاق يشكل عبئاً عليه فلا يستطيع أن يركًز في إجابته.هذا الأمر يوصي به كلالمعلمين بلا استثناء ، والخبراء من الطلبة ، بأنه في يوم الاختبارات ينبغي أن تزيدمقدار النوم على المعتاد إذا كنت اتبعت الطريقة التي أشرنا إليها والتلخيص بالنقاط؛ لأن الارتياح النفسي والبدني من أهم أسباب المساعدة على التركيز في الإجابةفبدلاً من الزيادة في هذا الوقت تسبب إرهاق في الجسم تشتت في التفكير ، اضطراب ،وتوتر في النفس ، وكلها معاول تقوّض على التركيز في الامتحان والإجابة الجيدة.الإشكال الخامس : عدم الأكل أو قلّته قلّة كبيرةوخاصة كما يقولونفي الصباح عندما يذهب إلى الاختبار ، طبعاً لا شك أننا لا نريد منه أن يصنع الولائم، أو أن يذهب إلى العزائم ، لكن بعض الطلبة يقلل هذا كثيراً ، وما يعلم أن الطعاميحرك الغدد ويفرز الإفرازات ، وينشط العقل وكذا وكل هذه الأمور ينبغي أن تكون فيذهنه.الإشكال الثالث : القلق والاضطرابوهذا أيضاً من المشكلاتالمتكررة عند كثير من الطلاب تحتاج إلى نقاط:1ـ تنظيم الوقت والمذاكرة فيجداول بحيث يعرف كل وقت وزمن محدد وكميات محددة فلا يكون عنده نوع من القلقوالاضطراب في مثل هذا.2ـ الاستعانة ببعض الاختبارات القديمة وحلها أو وضع بعضالأسئلة وحلها ، الذي يضطرب ، يضطرب من ماذا يذاكر ، لكنه يخاف أنه لم يحفظ أو لميستوعب لو جعل بعض الأسئلة ورأى حلّها أنه بسيط لزال عنه بعض هذا القلق والاضطراب.3ـ تذكر التوكل على الله ، والاعتماد عليه واعلم أنك تبذل الأسباب والنتائجبيد الله فتطمئن ماذا تريد بعد أن ذاكرت وبعد أن حفظت، لماذا تقلقل وتضطرب قل هذاما علي والباقي على الله واطمئن.4ـ الوضوء والصلاة ؛ وقد ثبت عن النبي صلىالله عليه وسلم في شأن الغضب أنه أوصى الغضبان بأن يتوضأ وأن يصلي ، وهذا الوضوءكما ثبت علمياً من أن الماء وتعميمه على هذه الأجزاء من البدن يسكن النفس ، والصلاةبطبيعتها وما فيها من خشوع وطمأنينة ومناجاة ودعاء ، تسكن نفس الإنسان وكذلك تجددالنشاط.5ـ أشعر نفسك بالأمان وتوقع أفظع النتائج ما الذي يحصل أفظع شيء أنكرسبت في الاختبار لم تقم القيامة ولم تتدهور الأمة مسألة يسيرة ، فأشعر نفسكبالأمان بأنه لو كان هناك أفظع النتائج ؛ فإنه أمر ميسور مقدور عليه. 6ـالبدء بالأسهل بالنسبة للذي عنده قلق واضطراب كبير ، لا بد أن يبدأ بالأسهل ليشعربأن هذا النجاح الذي يحققه في السهل يزيل عنه بعض هذا الاضطراب.


Read more: http://fantasticlearn.blogspot.com/2011/08/blog-post_1533.html#ixzz2GGqmWNEj

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: