Posted by: tarbeyawatakwin | سبتمبر 19, 2012

النهوض بالخدمات الاجتماعية رهان تطوير منظومة التربية


تراهن مؤسسات الأعمال الاجتماعية للتعليم  على النهوض والارتقاء بالعمل الاجتماعي لصالح موظفي قطاع التعليم وأسرهم، وذلك في مجالات السكن، المقتصديات والتعاونيات والتغطية الاجتماعية والصحية وتطوير التبادل والشراكات مع جمعيات مماثلة ومؤسسات عمومية وخاصة. واعتبر عبد الرحيم مجدي، الكاتب الجهوي للتضامن الجامعي المغربي بجهة تادلا أزيلال وعضو مجلسه الإداري، أن التضامن الجامعي المغربي التي تأسست بعد أن ساءت أحوال رجال التعليم منظمة تطوعية مستقلة لا تتلقى أي دعم مالي من أي جهة حكومية أو غير حكومية، إذ تعتمد في ميزانيتها على اشتراكات منخرطيها الذين يتجاوز عددهم مائة ألف.  وبالتالي فمنظمة التضامن الجامعي المغربي كما يحلو لرئيسها امحمد السكتاوي وصفها بأنها تجمع وطني تتعايش فيه مختلف مشارب ومكونات أسرة التعليم تحت شعار” الوحدة في التنوع”، أنشئت سنة 1934 من أجل حماية كرامة أسرة التعليم وصيانة شرف المهنة عبر مؤازرة المتضررين لمواجهة الاعتداءات المادية أو المعنوية التي يتعرضون لها أثناء اشتغالهم بمقرات عملهم ومواجهة القرارات الادارية المتسمة بالشطط في استعمال السلطة وتقديم الاستشارة القانونية وتوفير الوثائق القانونية والإدارية، إضافة إلى توفير خدمات اجتماعية أخرى  نذكر من بينها إنشاء مراكز للإيواء والاستقبال كدار المدرس بالدار البيضاء وحاليا يتم إنجاز مشاريع مماثلة بشراكة مع الأكاديميات في كل من كلميم والحسيمة.
وللرقي بجودة خدماتها المتمثلة في التكوين والتدريب والدعم الاجتماعي  والتواصل، يضيف مجدي، يرتبط التضامن الجامعي المغربي باتفاقيات شراكة وتعاون مع وزارة التربية الوطنية وفيدرالية المستقلين للتضامن الفرنسية ومؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم-السمارة والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة تازة الحسيمة تاونات والجريدة التربوية.  وأضاف أن سياسة القرب التي عبر عنها المؤتمر العاشر للجمعية في 2005    باعتبارها خيارا استراتيجيا لتعزيز التواصل بين المنظمة ومنخرطيها  تعتمد أسلوب التشارك واللامركزية ما ساعد  المنخرطين على اختيار ممثليهم في مؤسساتهم وفي المجالس الإقليمية والجهوية التي أعطيت صلاحيات واسعة في إدارة وتدبير شؤون الجمعية.
وأشار مجدي أن مؤسسة التضامن الجامعي المغربي لجهة تادلا أزيلال انخرطت بدورها في هذه الدينامية، ونظمت أنشطة عدة لفائدة الأسرة التعليمية في مناسبات عالمية ووطنية، نذكر منها الاحتفال باليوم العالمي للمدرس الذي يصادف 5 أكتوبر من كل سنة في السنوات الأخيرة وذلك بتنظيم ندوات وموائد مستديرة وعروض تربوية وأيام تواصلية لفائدة مراسليها والقيام بحفلات تكريمية لفائدة نساء ورجال التربية والتكوين، إضافة إلى المؤازرة القضائية لمواجهة الاعتداءات المادية والمعنوية التي تطول الأسرة التعليمية، خصوصا أن ظاهرة العنف في الوسط المدرسي يعرف نموا مطردا تصل في بعض الأحيان إلى حد الاحتجاز كما الشأن بالنسبة إلى أستاذ وزوجته الأستاذة بمجموعة مدارس تمتنا إقليم أزيلال. وقال الكاتب الجهوي للتضامن الجامعي المغربي بجهة تادلا أزيلال إن الخطة المستقبلية للسنوات الثلاث المقبلة ستعمل على تكريم المتقاعدات والمتقاعدين المنخرطين بالجهة في غضون الشهر الجاري، على أن يعتمد حفل التكريم مستقبلا كنشاط سنوي بالتنسيق مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة تادلا أزيلال. وانطلاقا من التوجه الاجتماعي لجمعية التضامن الجامعي المغربي ومؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم الهادف إلى دعم أسرة التعليم في الجانب الاجتماعي  بغاية تحفيزها خدمة للمشروع التربوي الرامي إلى تطوير أداء المدرسة العمومية وسعيا إلى تنويع الخدمات الاجتماعية وتطويرها وفق منظور تشاركي حداثي هادف، وتكريما لمهنة التدريس والتربية والتكوين وقعت اتفاقية شراكة بين الطرفين بتاريخ 30 أبريل من السنة الجارية تلتزم بموجبها الهيأتان بوضع مقرات فروعهما الإقليمية والجهوية رهن إشارتهما للقيام باجتماعات أو أنشطة داخلية ما يسمح لمنخرطيهما بالاستفادة من المرافق الاجتماعية ( النوادي، إقامات، مقتصديات، قاعات رياضية، خزانات، مكتبات رقمية، مراكز اصطياف…) وكذا الاستفادة من دورات تكوينية خاصة أو مشتركة. كما يعمل الطرفان على إنجاز مشاريع مشتركة منها نادي نساء ورجال التعليمية، ودور المدرس ومخيمات ربيعية أو صيفية. كما يقوم الطرفان بالتنسيق لخلق تعاضدية للتأمين (التأمين على السيارات وإعادة التأمين والتأمين على الحياة وتأمين تمدرس الأبناء…) . كما أن التنظيمين سيعملان مع باقي الفاعلين في حقل التربية والتكوين على جعل اليوم العالمي للمدرس عطلة سنوية على غرار فاتح ماي. كما أعد التضامن الجامعي فرع بني ملال  مشروع اتفاقية شراكة طموحا يوجد على مكتب مدير الأكاديمية ينص على تقديم وعاء عقاري لإقامة نادي نساء ورجال التعليم بالجهة، يشمل عدة مرافق على أن يقوم بتمويل تشييده التضامن الجامعي المغربي ومؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم ومؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية.
سعيد فالق (بني ملال)

الخميس, 07 يونيو 2012      مجدي عبد الرحيم    الصباح

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: