من نحن

إن التربية المستديمة تتغيي التنمية المستدامة لحياة الإنسان افرادا وجماعات،أوطانا وعوالم بأكملها

إنها أم الأهداف:التغييرالشامل والمستديم للحضارة الإنسانية بأكملها.

ويستحضرنا هنا تعريفين لمفكرين موسوعيين تحرريين من حضارة الشرق والغرب للتربية:

ـ أولهما لأبي حامد الغزالي الذي يرى أنمعنى التربية يشبه فعل الفلاح الذي يقلع الشوك ويخرج النباتات الأجنبية من بين الزرع

ـ وثانيهما لكاستون باشلار الذي يعتبر التربية إخصابا للأرض البشرية(eduquer cest fertiliser la terre humaine)

نتمنى من خلال هذا المشروع المتواضع:// تربية وتكوين ـ الحياة المدرسية // وعلاقته بالتكنولوجيات الحديثة

أن نكون في مستوى الإنبات والإخصاب لضمان التنمية البشرية..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: